عرض النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: هروب الطيار العراقي منير روفا ...؟؟؟؟؟

  1. #1
    دجلاوي رهيب الصورة الرمزية صباحات دجلة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    بغداد هارون الرشيد
    المشاركات
    1,966
    معدل تقييم المستوى
    12

    distinguished هروب الطيار العراقي منير روفا ...؟؟؟؟؟





    بعد أربعين عاما اسرائيل تكشف خفايا وتفاصيل مثيرة حول عملية هروب الطيار العراقي منير روفا














    (ا (2010-08-19م)








    وكالة (سرا) للأنباء/ متابعة خاصة:
    كشف فيلم إسرائيلي للمرة الأولى منذ أربعين عاماً، تفاصيل تهريب طائرة «ميغ ـــــ21» حربية روسية سمح للأميركيين بدراستها وتبيان نقاط ضعفها، ما أدى إلى إسقاط العشرات منها في حرب حزيران وإزالة الحظر الأميركي لتزويد إسرائيل بالأسلحة الذي دام عشرين عاماً عرض في مبنى «ميراث الاستخبارات»، للمرة لأولى في إسرائيل، فيلم يكشف تفاصيل تهريب الطائرة الحربية «ميغ ـــــ21» من العراق إلى الدولة العبرية، في حملة رأت صحيفة «يديعوت أحرونوت» أنها «غيرت وجه الشرق الأوسط».ويشير الفيلم إلى أنه في صبيحة يوم الثلاثاء، في السادس عشر من آب عام 1966، «حدث شيء لا يصدق»، حيث هبطت طائرة حربية، من طراز «ميغ ـــــ21»، فخر الصناعة السوفياتية، والطائرة الأكثر تطوراً التي امتلكتها الأسلحة الجوية العربية في حينه، في القاعدة العسكرية «حتسور». ووصفت الصحيفة الحدث بأنه «حلم يتحقق» في عيون الدول الغربية. لم تعرف الولايات المتحدة في حينه شيئاً عن هذه الطائرة، ولا عن نقاط الضعف الكامنة فيها، ما لم يساعدها على تطوير أسلحة مضادة.ويكشف الفيلم أن طياراً عراقياً يدعى منير روفا، هبط بطائرة «ميغ ـــــ21» في قاعدة حتسور، بعدما «عذبه ضميره عقب إلقاء القنابل على القرى الكردية هناك».ويدّعي الفليم أنَّه على الرغم من ادعاءات روفا، إلا أنَّ هبوط الطائرة السوفياتية ـــــ العربية، كان نتيجة لحملة قادها «الموساد»، بعنوان «الطائر الأزرق ـــــ حملة الماس»، أدّت إلى إزالة الحظر الأميركي على تصدير الأسلحة إلى إسرائيل بعد عشرين عاماً من إقراره. ويشير الفيلم، الذي أُنتج بالتعاون بين «ميراث الاستخبارات» التي يرأسها رئيس «الموساد» السابق افرايم هليفي والقناة الإسرائيلية الأولى، وسيعرض يوم الأحد على شاشة القناة الإسرائيلية الأولى، إلى أن فكرة الوصول إلى «ميغ 21» بدأت في عام 1965، حيث قال قائد سلاح الجو الإسرائيلي في حينه، عازار وايزمن، أثناء تناوله وجبة الفطور مع رئيس الموساد مئير عميت: «اجلبوا لي ميغ ـــــ21».اختار «الموساد» العميل رحابيا فاردي، الذي توفي قبل نصف عام، لقيادة الحملة. وكان «الموساد» على علمٍ بأنَّ المصريين يملكون 34 طائرة من طراز «ميغ ـــــ21»، والسوريين يملكون 18، والعراقيين يملكون 10.اختار الإسرائيليون العراق، لأن بحوزتهم «طرف خيط» يمكن أن يقودهم إلى هدفهم. كان طرف الخيط رجل الأعمال اليهودي العراقي يوسف شيمش، الذي كان متعاوناً.وذكر الفيلم أن شيمش كان على «علاقة جنسية» مع فتاة مسيحية، وهي شقيقة لزوجة الطيار العراقي روفا، الذي كان، بحسب الفيلم، «طياراً ممتازاً، إلا أنه محبط للغاية، نظراً لعدم ترقيته إلى أي درجة في سلاح الجو لكونه مسيحياً».استطاع شيمش في هذه الظروف المتاحة، أن يربط بين «الموساد» وروفا. ويشير الفيلم إلى أنه في أعقاب «قصة غطاء» اختلقها «الموساد»، نجح روفا بالخروج من العراق، ووصل إلى روما. والتقى هناك الطيار في سلاح الجو الإسرائيلي العقيد زئيف ليرون، الذي أرسل خصيصاً للتعرف إلى روفا. ربطت الاثنان علاقة صداقة وسافرا من بعدها إلى اليونان، حيث كشف ليرون للمرة الأولى أمام روفا، أنه طيّار في سلاح الجو الإسرائيلي.سافر روفا من اليونان إلى إسرائيل، بواسطة هوية مزيفة، باسم يوسي مزراحي من أجل التعرف إلى المكان الذي عليه الهبوط فيه مستقبلاً بعد الفرار من سلاح الجو العراقي. في ذلك الحين، وقع خطأ كاد أن يفشل حملة «الموساد» بعدما أخطأ ردفا، وصعد إلى طائرة متجهة إلى مصر. تم الكشف عن الخطأ قبل دقائق معدودة من إقلاع الطائرة ونقل «موشيه مزراحي» إلى الطائرة الصحيحة. قضى روفا ثلاثة أيام في إسرائيل، طار خلالها 50 دقيقة في المنطقة التي كان عليه الوصول إليها. كان إلى جانبه رئيس الاستخبارات في سلاح الجو، الجنرال شايكي بركات. ويظهر في الفيلم صور لزيارة روفا إلى إسرائيل، حيث التقطت هذه الصور من دون علمه، من أجل أن تكون وسيلة ضغط عليه في حال تراجع عن قراره.قبل شهر من وصول الطائرة إلى إسرائيل، وبعدما أخرجت عائلة روفا من العراق، أعلم روفا بأنه أنهى الترتيبات اللازمة، وعندها، تمَّ إطلاع رئيس الوزراء الإسرائيلي، ليفي اشكول، على تفاصيل الحملة. ويظهر الفيلم صوراً لهبوط الطائرة «ميغ 21» في إسرائيل، وصوراً لطائرات «ميراج» الإسرائيلية التي أقلعت لمرافقة الطيار العراقي من أجل الهبوط في الدولة العبرية. كما يشتمل الفيلم على صور للإقلاع الجوي التجريبي الذي أجراه الطيار الإسرائيلي داني شبيرا. ويسمع أيضاً في الفيلم صوت الطيار العراقي روفا، من خلال تسجيلات أصلية، وهو يتحدث إلى برج المراقبة الإسرائيلي. بعد شهر من مكوث الطائرة «ميغ 21» بأيدي الإسرائيليين، نقلت إلى الولايات المتحدة حيث دُرسَتْ تفاصيلها. وأدت «الهدية» الإسرائيلية للأميركيين، إلى استبدال الطائرات الإسرائيلية التي ضمت طائرات من طراز «ميراج» و«ووتر» من صناعة فرنسية، بطائرات «فانتوم» أميركية الصنع، بعد 20 عاماً من الحظر الأميركي على تصدير الأسلحة إلى إسرائيل. خلال حرب حزيران، أسقط الإسرائيليون عشرات الطائرات من طراز «ميغ ـــــ21» بعدما فهموا نقاط ضعفها، وأين تقع النقطة التي يؤدي ضربها إلى انفجار الطائرة كلياً. بعد بقاء الطائرة في الولايات المتحدة، نقلت «ميغ 21» إلى إسرائيل مرة أخرى، ووضعت في متحف سلاح الجو في «حتسيريم».ويذكر أن الطيار العراقي روفا، وعائلته، لم يتأقلموا على الحياة الإسرائيلية، ونقلوا، برعاية الموساد إلى دولة غربية، حيث توفي روفا قبل تسع سنوات بأزمة قلبية.




  2. #2
    دجلاوي رهيب الصورة الرمزية علي التميمي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    بلاد الرافدين
    المشاركات
    1,337
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    تقرير رائع اختي ام تحسين
    وعدم ترقية هذا الضابط ليس سبب لهذا الخيانة التي لاتغتفر
    ولعنة الله عليه الى يوم الدين

  3. #3
    دجلاوي رهيب الصورة الرمزية صباحات دجلة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    بغداد هارون الرشيد
    المشاركات
    1,966
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الرافدين مشاهدة المشاركة
    تقرير رائع اختي ام تحسين
    وعدم ترقية هذا الضابط ليس سبب لهذا الخيانة التي لاتغتفر
    ولعنة الله عليه الى يوم الدين
    والله يا اخي ...
    هناك مواضيع تطرح مؤلم جوابها ومؤلم المناقشة فيها ..
    ابقى مبهوتة امامهااااا
    نحن عبارة عن بناية متداعية او آيلة للسقوط
    تنتظر رياحا خفيفة لتسقط ؟؟

عدد الأشخاص الذي يقرأون هذا الموضوع حالياً (1): الأعضاء (0) و الزوار (1).
 

صلاحياتك عند المشاركة

  • لا يمكنك كتابة مواضيع جديدة
  • لا يمكنك كتابة ردود
  • لا يمكنك إرسال مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • استخدام رمز BB code: متاح
  • استخدام الإبتسامات: متاح
  • استخدام رمز [IMG]: متاح
  • رمز الـ [VIDEO] متاح
  • استخدام رموز HTML: معطل