عرض النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: تحفة السينما الهندية

  1. #1
    دجلاوي فوق العادة الصورة الرمزية انوار منسي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    بغداد
    المشاركات
    4,556
    معدل تقييم المستوى
    25

    تحفة السينما الهندية



    تحفة السينما الهندية




    أفترضُ, بأنّ المُولعين السابقين/أو الحالييّن بالسينما الهندية, ما زالوا يتذكرون, والابتسامة على شفاههم, الفيلم الهندي (جانكلي )عندما أدمنته مراهقاً في صالات مدينة اسفي بالمغرب. لم يكن يهمني من طاقم العمل غير الأيقونة شامي كابور(Shammi Kapoor), ورائعة الجمال سايرا بانو(Saira Banu).
    منذ أيام, غمرني الحنين لمُشاهدته مرةً أخرى بعين المُحترف المُغرم (ولتذهبَ توجهاتي السينمائية الطليعية إلى الجحيم), فعرفتُ بأنه من إخراج(Subodh Mukherji), وإنتاج عام 1961, و(Junglee) تعني المُتوحشٌ, أو الشرس.
    ليس من السهل اختصار أحداث فيلم هندي, ولهذا سوف أحوم حولها, وأسجل ما تيسر منها..
    يعود شيكار(Shammi Kapoor) من الخارج ليتسلم, أو يُكمل مهامه في الشركة الكبيرة التي ورثها عن أبيه, كما العبوس, والتجهم إلى حدّ الفظاظة, هي تقاليد عائلته الأرستقراطية التي يعتقد بأنها السبب في نجاحه.
    تحظى صورةٌ كبيرةٌ للأبّ الراحل (جسداً) بمكانةٍ بارزة في قصر العائلة, وتهيم روحه بقوة في العقول, والأذهان, وتشارك أفراد الأسرة تفاصيل حياتهم اليومية.
    بدوره, الابن (شيكار) نسخة مرعبة من الأبّ, يُرهبُ الجميع بمعاملته القاسية إلى درجة الافتعال, واختلاق المواقف المُضحكة رغماً عنه, حتى يلتقي بالحلوة راج (Saira Banu) التي تغيّر حياته, وتجعل منه شخصاً مختلفاً, وبالفعل, ينقلب (شيكار) رأساً على عقب ـ بالمعنى الحرفيّ للعبارة ـ, فبعد أن كان يمطّ شفته السفلية, ويرفع حاجبه الأيسر, ويُبالغ في تجهمه, حوّله الحبّ إلى حملٍ وديع, ولم تعدّ الضحكة تفارق وجهه, حتى بدأ المُقربون منه ـ بدايةً بأمه(Lalita Pawar) ـ يعتقدون بأنه فقد عقله, وبتصنعٍ مظاهره, بدأ يفتعل الجنون فعلاً كي يُبعد عنه الفتاة التي تخيّرت أمه تزويجها له, معتقدةً بأنها أميرة من عائلةٍ مماثلة طبقياً .
    يتضمّن هذا الفيلم ـ المُلون في أدقّ تفاصيله ـ معظم العناصر الدرامية المُشتركة في أفلامٍ هندية كثيرة :
    ـ يعود البطل الوسيم من الخارج, ويتسلّم مؤسسةً كبيرةً ورثها عن والده.
    ـ ينتقل الشاب الثريّ ابن المدينة في رحلةٍ قصيرة إلى الريف.
    ـ يلتقي صدفةً بفتاة ريفية فقيرة, ويحبها (هو يملك كلّ شئ إلاّ الحبّ).
    ـ تنطلق علاقتهما في أحضان طبيعة عذرية خلابة (أنهار, جبال, بساتين, ثلوج, وكوخ صغير...) بعيداً عن صخب المدينة.
    ـ يحول التباين الطبقيّ دون زواجهما .
    ـ تسعى الأمّ الصارمةٌ, والمُستسلمة تماماً لتقاليد العائلة الأرستقراطية, لتزويج ابنها من فتاةٍ تعتقد بأنها أميرة(وفيما بعد تنكشف حقيقة عائلتها المُفلسة).
    ـ يتمرّد البطل على التقاليد الموروثة أباً عن جدّ.
    ـ تدور الأحداث في مكانيّن مختلفيّن طبقياً, يعيش (شيكار) في قصرٍ فاخر, بينما تحتمي (راج) مع أبيها الطبيب في بيتٍ ريفيّ متواضع.
    وإن لم تساعد هذه اللمحات المُتفرقة من الأحداث على تذكر الفيلم, فإنّ من شاهده منذ زمن بعيد/ أو لم يحظَ بعد بمشاهدته, ربما يتذكر هذه الكلمات(Aai Aai Aa Sukoo Sukoo).و من تلك الأغنية التي تنطلق من جبال كشمير المُغطاة بالثلوج بعد أن تجرأ (شيكار), وكشف عن عشقه ل(راج)(ياهووووووو), وفي الكوخ الذي احتميا فيه من العاصفة, قرأ لها أشعاراًتنم عدوبة والحانا....
    من المُثير للانتباه, والضرورات الدرامية تتطلب ذلك, بأنّ الأغنيتين الأولى, والثانية من الفيلم, غنتهما الأخت مالا(Shashikala), وحبيبها جيفان (Anoop Kumar) ـ نعرف فيما بعد بأنهما متزوجان سراً ـ بينما بدأ (شيكار) أغنيته الأولى بعد ساعةٍ, وربع من بداية الأحداث, وبالتحديد, عندما كشف عن حبه ل(راج), وفي تلك اللحظات, ووسط ثلوج جبال كشمير غنى لها chaahe koyi mujhe junglee kahe)) .
    عادةً, المشاهد الأخيرة من الأفلام الهندية ُمسرحيةٌ بامتياز, وفيها تلتقي معظم الشخصيات الفاعلة, والمُؤثرة, الطيبة, والشريرة, وتبدأ الاعترافات المُتوالية, والدروس الأخلاقية, والتحولات المصيرية .
    فبعد انكشاف أغراض عائلة الفتاة التي أرادت الأم تزويجها لابنها (شيكار) متوهمةً بأنها أميرة, وعرف الجميع بأنّ الهدف الحقيقي هو ابتزاز المال, يرّق قلب الأمّ القاسية, وعندما ينتصر ابنها على الشقيّ أخو الفتاة الذي أراد الهروب بمحفظة النقود, تبتسم لأول مرة, تستدير نحو ابنها, تأخذ منه حفيدها, وتُعانقه.
    في تلك الأثناء, يتصنع (شيكار) الإغماء, وباقتراب (راج) منه للاطمئنان عليه, يلتفتُ فجأةً بحركةٍ مسرحية, ويعود بنا المخرج فوراً إلى لحظات العشق التي عاشها البطلان في جبال كشمير خلال العاصفة الثلجية, هناك حيث غنى :
    اعتبريني وحشاً إذا رغبتِ
    المهم, بأنني وقعتُ في غرامك.في هذا الفيلم, وجد السيناريو حلاً سينمائياً للتقارب, والتصالح ما بين الطبقات الثرية, والفقيرة, وانتصر الحبّ على الكراهية, والطيب على الشرير, وتناست الأمّ تقاليد العائلة, واقترن الشاب الغنيّ من الفتاة الفقيرة,... وعاش المتفرج الهندي أحلام يقظته, وبالوكالة حققت شخصياتٌ سينمائية كلّ أمنياته .
    وعلى الرغم من كلّ هذه الحسنات بالنسبة لملايين المشاهدين في العالم, وكلّ المعجزات التي تُجسّدها, لم تدخل الأفلام الهندية قلب المتفرج الغربي, ولم تغير من نظرته (الحادّة) نحوها, ولم يستوعب أحداثها المُتعارضة مع ثقافته.
    على سبيل المثال, لن نجد شاباً غربياً يرضخ لتقاليد عائلته الصارمة, أو المُنفتحة, ولن تكون الأمّ عقبةً في طريق اختياراته العاطفية, وخاصةً زواجه من الفتاة التي أحبها, ولن تتزوج الأخت من حبيبها, وتنجب منه طفلاً, ويبقى الأمر سّراً لمدة عامين, ولن تستطيع عائلة تدعي أصولاً أرستقراطية الاتفاق على زواج مرتبٍ بهدف الابتزاز.
    المتفرج الغربيّ, لا يقبل هذه المُبالغات, وهي بالأحرى تُزعجه, وتُنفره, وتصبح مادةً للضحك, والسخرية, إن لم تكشفَ عن سلوكٍ استعلائيّ, ورفضٍ لثقافةٍ أخرى مُغايرة.
    الطريف في الأمر, بأنّ السينما الهندية قادرة على الاكتفاء بأسواقها الداخلية, ولا تبحث عن رضى المتفرج الغربي عنها, تاركة له إعجابه ببعض مخرجيها المختلفين أمثال : ساتياجيت رايّ, ميرنال سين, ميرا نائير
    ....


    كل عام وامير الحب بالف خير

  2. #2
    دجلاوي فوق العادة الصورة الرمزية ✿.. شموخ انسانة ♥~
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    بين النجوووم (^_*)
    المشاركات
    16,656
    معدل تقييم المستوى
    73

    افتراضي

    والله ست انوار اني من النوع ماحب السينما الهندية
    دائما القصة انو عبارة عن
    واحد يلكي طفلة بالشارع ومن تكبر الطفلة يكتشف الطفلة امه
    سوري على المداخلة الطريفة ورغم اكبر انتاج في العالم السينما الهندية
    عالعموم الف شكر ونتظر جديدك
    تحياتي واشواقي





  3. #3
    دجلاوي فوق العادة الصورة الرمزية العــــــــــراب
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    4,815
    معدل تقييم المستوى
    26

    افتراضي

    شكرا ياانوار ولو اني مو من متابعي السينه الهنديه لان افكاره مابيه تجدد احسه كل الافلام نفس الشي تقريبا .. واحلى شي بيه الاغاني والرقص الهندي هذا الشي المميز بيهم ..

  4. #4
    دجلاوي رهيب الصورة الرمزية محمد العزاوي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    مملكتي الخاصه / بغداد / السيديه
    المشاركات
    1,836
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    Ahla हिन्दी सिनेमा Vss Mavera सभी को प्यार की क्या कर रहा है और कला फोटोग्राफी और विशेष आर्थिक क्षेत्रों के चयन में Palaslob वरीयता बलिदान उच्च वस्त्रों के चयन में इसी Tabieia धन्यवाद अनवर की बहन के साथ Aldhuouk, और मैं भारतीय सिनेमा और Mtabaha लगातार नमस्ते प्यार هاي الرد باللغه الهنديه وهاي الترجمه اخت انوار احلى مافي السينما الهنديه هي فصص الحب بكل مافيها من ايثار وتضحيه والالسلوب الراقي في اختيار المناطق الخاصه بالتصوير والذووق العالي في اختيار الملابس مع المناظر الطبيعيه شكرا اخت انوار وانا من عشاق السينما الهنديه ومتابعها باستمرار تحياتي

  5. #5
    دجلاوي فوق العادة الصورة الرمزية (`'•.¸§( ربيع )§ ¸.•')
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    العراق الحبيب
    المشاركات
    5,051
    معدل تقييم المستوى
    26

    افتراضي

    اني تعجبني السينماء الهندية بس ماشالله كذبه كلش قوي يهجمون عشرين على واحد شو هذا الواحد يكدرلهم
    واوافق على كلام اختي سونه همينا


  6. #6
    دجلاوي فوق العادة الصورة الرمزية نؤنؤة الاعظمية
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    في قلــــــــــــ من احب ـــــــــب
    المشاركات
    5,754
    معدل تقييم المستوى
    30

    افتراضي

    مشكوووووووووووورة حبيبتي انوورا عاشت ايديج
    تحياتي الج وردة


  7. #7
    المهندس_بغداد
    زائر

    Thumbs up

    شنـــــــو انت !!!!!!!!!!!

    تحليل رائـــــــــــع.....

    وبصراحـــــــــــــة ملخص عميق اختصر كل الافلام..بل السينما الهندية...


    ححفظة؟..واي واحد يسالني على فيلم هندي مشايفة حكول اي شفته وهاي القصة مالته..ههههههههههه

    دمتـي....بهذا التمييز

    دايمــــــــة دوم

  8. #8
    stevn love
    زائر

    افتراضي

    والله اني احب الافلام الهنديه

    وخصوصان افلام اميتاب باتشن

    تحياتي للجميع

    تقبلو مروري

  9. #9
    دجلاوي فوق العادة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    الدولة
    الســــــــــــــــــــــيديه
    المشاركات
    2,039
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    مشكورررررررررررر

عدد الأشخاص الذي يقرأون هذا الموضوع حالياً (1): الأعضاء (0) و الزوار (1).
 

صلاحياتك عند المشاركة

  • لا يمكنك كتابة مواضيع جديدة
  • لا يمكنك كتابة ردود
  • لا يمكنك إرسال مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • استخدام رمز BB code: متاح
  • استخدام الإبتسامات: متاح
  • استخدام رمز [IMG]: متاح
  • رمز الـ [VIDEO] متاح
  • استخدام رموز HTML: متاح