عرض النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: من اجمل قصائد شاعر الحب الاول نزار قباني

  1. #1
    دجلاوي فوق العادة الصورة الرمزية القيصر
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    لا وطن
    المشاركات
    5,571
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي من اجمل قصائد شاعر الحب الاول نزار قباني

    بالأحمر فقط


    في كل مكان في الدفتر
    اسمك مكتوب بالأحمر
    حبك تلميذ شيطان
    يتسلى بالقلم الأحمر
    يرسم أسماكاً من ذهب
    ونساءاً من قصب السكر
    وهنوداً حمراً وقطاراً
    ويحرك الآف العسكر
    يرسم طاحوناً وحصاناً
    يرسم طاووساً يتبختر
    وأمرأةً يرسم عارية ً
    ولها ثديان من المرمر
    يرسم عصفوراً من نار
    مشتعل الريش ولا يحذر
    وقوارب صيد وطيوراً
    وغروباً وردي المئزر
    يرسم بالورد وبالياقوت
    ويترك جرحا ً في الدفتر
    حبك رسام مجنون
    لا يرسم إلا بالأحمر
    ويخربش فوق جدار الشمس
    ولا يرتاح ولا يضجر
    ويصور عنترة العبسي
    يصور عرش الإسكندر
    ما كل قياصرة الدنيا ؟
    مادمتي معي فأنا القيصر


    دموع شهريار


    ما قيمة الحوار؟
    ما قيمة الحوار؟
    ما دمت , يا صديقتي قانعةً
    بأنني و ريث شهريار..
    أذبح كالدجاج كل ليلةٍ
    ألفاً من الجواري..
    أدحرج النهود كالثمار..
    أذيب في الأحماض .. كل امرأة
    تنام في جواري..
    لا أحد يفهمني..
    لا لأحد يفهم ما مأساة شهريار
    حين يصير الجنس في حياتنا
    نوعاً من الفرار..
    مخدراً نشمه في الليل والنهار..
    ضريبةً ندفعها
    بغير ما اختيار..
    حين يصير نهدك المعجون بالبهار
    مقصلتي.. و صخرة ا نتحاري..

    صديقتي
    مللت من تجارة الجواري..
    مللت من مراكبي
    مللت من بحاري..
    لو تعرفين مرةً
    بشاعة الإحساس بالدوار..
    حين يعود المرء من حريمه..
    منكمشاً كدودة المحار..
    وتافهاً كذرة الغبار..
    حين الشفاه كلها..
    تصير من و فرتها..
    كالشوك في البراري..
    حين النهود كلها..
    تدق في رتابةٍ كساعة الجدار ..

    لن تفهمي أبداً ..
    لن تفهمي أحزان شهريار..
    فحين ألف امرأةٍ..
    ينمن في جواري..
    أحس أن لا أحد ..
    ينام في جواري..




    تعود شَعري عليك


    تعود شعري الطويل عليك
    تعودت أرخيه كل مساءٍ
    سنابل قمحٍ على راحتيك
    تعودت أتركه يا حبيبي..
    كنجمة صيفٍ على كتفيك..
    فكيف تملُّ صداقة شعري؟
    و شعري ترعرع بين يديك..

    ثلاث سنين..
    ثلاث سنين..
    تُخدرني بالشؤون الصغيره
    وتصنع ثوبي كأي أميره..
    من الأرجوان .. من الياسمين
    وتكتب إسمك فوق الضفائر
    وفوق المصابيح .. فوق الستائر..
    ثلاث سنين..
    و أنت تردد في مسمعيا..
    كلاماً حنوناً .. كلاماً شهيا
    و تزرع حبك في رئتيا..
    وها أنت .. بعد ثلاث سنين
    تبيع الهوى .. وتبيع الحنين
    وتترك شعري..
    شقياً.. شقياً
    كطير جريح ٍ.. على كتفيا

    حبيبي أخاف إ عتياد المرايا عليك.
    و عطري , و زينة و جهي عليك..
    أخاف اهتمامي بشكل يديك ..
    أخاف اعتياد شفاهي..
    مع السنوات , على شفتيك
    أخاف أموت , أخاف أذوب
    كقطعة شمع على ساعديك..
    فكيف ستنسى الحرير؟
    وتنسى .. صلاة الحرير على ركبتيك؟

    لأني أحبك , أصبحت أجمل
    وبعثرت شعري على كتفي..
    طويلاً .. طويلاً..كما تتخيل..
    فكيف تمل سنابل شعري؟
    و تتركه للخريف وترحل
    وكنت تريح الجبين عليه
    وتغزله باليدين فيغزل..
    و كيف سأخبر مشطي الحزين؟
    إذا جاءني عن حنانك يسأل..
    أجبني , ولو مرة يا حبيبي
    إذا رحت ..
    ماذا بشعري سأفعل؟؟




    تلفون


    صوتك القادم من خلف الغيوم
    سكب النار على الجرح القديم
    مد لي أرجوحة ً من نغم ٍ
    و رماني نجمة ً بين النجوم
    من ترى يطلبني ؟ مخطئة ٌ!
    فاتركيني لدخاني وهمومي
    أنا جرح ٌ مطبق ٌ أجفانه
    فلماذا جئت تُحيين هشيمي؟
    رقمي من أين قد جئت به
    تحت عصف الريح في الليل البهيم
    بعد أن عاش غربياً مهملاً
    بين أوراقك كالطفل اليتيم
    كيف.. من بعد شهور ٍ خمسة ٍ
    عدت يا صاحبة الصوت الرخيم
    حُبنا .. كان عظيماً مرة ً
    و طوينا قصة الحب العظيم
    أتقولين : ( أنا آسفة ٌ)
    بعدما ألقيت حبي في الجحيم
    لم أعد أُخدع يا سيدتي
    بالحديث الحلو .. والصوت النغوم
    صوتك العائد .. لا أعرفه
    كان يوماً جنتي.. كان نعيمي

    حلوتي ! بالرغم مما قلته
    فأنا , بعد , على حبي القديم
    داعبي كل مساءٍ رقمي
    و اصدحي مثل عصافير الكروم
    كلمة ٌ منك .. ولو كاذبة ٌ
    عمرت لي منزلاً فوق النجوم



    لماذا ؟

    لماذا تخليت عني ؟
    إذا كنتَ تعرف أني
    أحبك أكير مني
    لماذا؟

    لماذا؟
    بعينكَ هذا الوجوم
    و أمس بحضن الكروم
    فرطت ألوف النجوم
    بدربي
    وأخبرتني أن حبي
    يدوم
    لماذا؟

    لماذا؟
    تُغرر قلبي الصبي
    لماذا كذبت علي
    و قلت تعود إلي
    مع الأخضر الطالع
    مع الموسم الراجع
    مع الحقل و الزارع

    لماذا؟

    لماذا؟
    منحت لقلبي الهواء
    فلما أضاء
    بحب كعرض السماء
    ذهبت بركب المساء
    و خلفت هذي الصديقه
    هنا .. عند سور الحديقه
    على مقعدٍ من بكاء
    لماذا؟

    لماذا؟
    تعود السنونو إلى سقفنا
    و ينمو البنفسج في حوضنا
    و ترقص في الضيعة الميجنا
    و تضحك كل الدُنا
    مع الصيف , إلا أنا..
    لماذا؟


    ننتصر او نموت



  2. #2
    Mohanad Albaghdady
    زائر

    افتراضي

    حلوتي ! بالرغم مما قلته
    فأنا , بعد , على حبي القديم
    داعبي كل مساءٍ رقمي
    و اصدحي مثل عصافير الكروم
    كلمة ٌ منك .. ولو كاذبة ٌ
    عمرت لي منزلاً فوق النجوم

    شكرا لك يا مهندس ,,,أنا احب كل قصائد نزار القباني
    عاشت أيديك
    تحياتي
    مهند

  3. #3
    دجلاوي فوق العادة الصورة الرمزية القيصر
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    لا وطن
    المشاركات
    5,571
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    حبيبي مهند شكرا الك على ردك الحلو
    وعلى مرورك الي شرفني

عدد الأشخاص الذي يقرأون هذا الموضوع حالياً (1): الأعضاء (0) و الزوار (1).
 

صلاحياتك عند المشاركة

  • لا يمكنك كتابة مواضيع جديدة
  • لا يمكنك كتابة ردود
  • لا يمكنك إرسال مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • استخدام رمز BB code: متاح
  • استخدام الإبتسامات: متاح
  • استخدام رمز [IMG]: متاح
  • رمز الـ [VIDEO] متاح
  • استخدام رموز HTML: معطل